منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

مرحبا بك ضيفنا الكريم اهلا ومرحبا بك والبيت بيتك
منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

تراث ثقافة حضارة تاريخ ناصع وحاضر مشرق

المواضيع الأخيرة

» مبروووك للهلال
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:43 pm من طرف مالك ادم

» لماذا نكتب ؟! ولماذا لا يكتبون
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:26 pm من طرف مالك ادم

» Inrtoduction to Midob Tribe
الخميس أكتوبر 23, 2014 9:10 am من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» الشباب والنوع الاجتماعى
الأحد مايو 25, 2014 3:45 pm من طرف alika hassan

» رئاسة الجمهورية تصدر بيانا حول التناول السالب للقضايا الأمنية والعسكرية والعدلية
الثلاثاء مايو 20, 2014 2:08 pm من طرف مالك ادم

» مفهوم الردة في الإسلام
الإثنين مايو 19, 2014 2:54 pm من طرف مالك ادم

» عيد مبارك عليكم
الجمعة أكتوبر 25, 2013 5:54 am من طرف omeimashigiry

» التحضير للمؤتمر الجامع لقبيلة الميدوب
الأربعاء أكتوبر 16, 2013 1:33 pm من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» ماذا يجب أن نفعله في رمضان؟
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:26 pm من طرف Ù…الك ادم

التبادل الاعلاني

تصويت

التبادل الاعلاني


    مبادرة لمشروع بناء متحف التراث الشعبي الميدوبي

    شاطر
    avatar
    ADELabdellah tendel
    مراسل

    عدد المساهمات : 28
    نقاط : 72
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 28/01/2011
    العمر : 34
    الموقع : skype

    مبادرة لمشروع بناء متحف التراث الشعبي الميدوبي

    مُساهمة من طرف ADELabdellah tendel في الأحد مارس 03, 2013 2:49 pm

    [size=16][size=16][size=16][size=16]الكاتب / الاستاذ عبد الله سليمان

    الميدوب تاريخ وارث سوداني اصيل، ان عمقه التاريخي والتراثي الحضاري ضارب بجذوره الي الحضارات الاولي التي عرفتها حضارة وادي النيل ، وتشكل الهوية الميدوبية من اهم ملامح الثقافة الكوشية وذلك استناداً لبنية اللغة الميدوبية المشبعه باثار اللغة المروية ، فالشعب الميدوبي ذو اصول نوبية عريقة وحضارة ضاربة بجذورها في التاريخ والارض وهم سليل الحضارة النوبية الكوشية الاصيلة الا ان هذه الحقائق غير مصنفه بشكل دقيق وفيه الكثير من الغموض.


    وفي ظل التآكل المستمر للتقاليد الثقافية نجد ان ملامح تراثنا تتلاشي تتدريجياً ومعرضه للانهيار في المستقبل. وعليه لابد من فهم الواقع في ظل المتغيرات المحيطة على التقاليد الميدوبية بشكل عام للوصول بالمحافظة علي المورث الشعبي وحماية التراث حماية للتاريخ.


    وعبء المحافظة على الارث الميدوبي مسئولية مجتمعية يتحملها الكافة ، فلنتحرك متكافئين متضامنين مع اكثر واقعية لحماية هويتنا وابقائها على قيد التوهج ، حيث ان هناك مقومات طبيعية تاريخية كبيرة تتمتع بها المنطقة تحتاج الي يقظة واعية تحميها ، بالنظرلاهميته الجغرافية والتاريخية من خلال ما تضمه من مقتنيات تاريخية وجغرافية تتمثل في الكثير من القطعات الاثرية الفريدة والكنوز القديمة الموجودة في المنطقة ، وعلى الرغم من كل هذه الاهمية فانها ظلت منسية لم يكن هناك اي اهتمام فيها واصبحت مجرد اشياء بسيطة في نظر الناس ولكنها مهمه جداً .


    ومن اجل الحفاظ على هذا الارث التاريخي العظيم بشكل سليم وجب علينا انشاء متحف قومي ميدوبي في المنطقة للوصول باكتشاف اسرار وحقائق افاق التراث التاريخي وكنوزها واثارها على المنطقة للتعريف الجيل الجديد الميدوبي مدى اهمية تراثهم ، فثمة جيل جديد لايعرفون حقيقة تراثهم الا بالسماع من الناس . وهذا المتحف اذا تم بناءه سيجسد عمق تاريخهم واتمني ان تنال فكرة المتحف رضاء الجميع وموافقتهم ثم تعميمها على ارجاء المنطقة ليشارك في هذا الجهد كل المجتمع الميدوبي سواء كان ذلك فكراً او دعم مادياً لتحقيق هذه الرؤية .ان تحقيق مثل هذا المشروع من شأنه ان يساعد على رعاية الموروثات الثقافية ويعكس تراث الميدوب وارثها الحضاري والتاريخي والثقافي والبيئي .


    اما حول كيفية انشاء المتحف للتوثيق لهذا الموروث الثقافي الكبير وحفظ ثقافتنا هذا يتطلب تشكل لجنة خاصة ( لجنة التراث) تتحمل مسئولية بناء المتحف وتشرف عليه ادارياً وفنياً لتحقيق هذا المشروع الي الواقع ، والامر يستدعي ارادة قوية مفعمة بالامل ورؤي عادلة وواقعية اضافة للدعم المادي لقيام المتحف . ومن المهم ففي الاتحاد قوه ويجب الابتعاد عن التحامل على البعض بالتبريرات والعصبية البغيضة والتحفظات والانتقادات بشأن اي مسائل تهم البلد ، وذلك يتطلب بناء ثقة متبادلة بين ابناء المنطقة .


    وينبغي على منظمات مجتمعنا المدني خصوصاً من روابط الطلاب بالجامعات والمعاهد العليا وكذلك الروابط الخيرية لابناء الميدوب ، منظمة السلام للمرأة والطفل ، سلطة الادارة المحلية ( الملك، المعتمد ، العمد والمشايخ) ، اتحاد المعلمين والقيادات السياسية من ابناء المنطقة ، علبهم جميعاً ضرورة التكاتف من اجل نشر التوعية باهمية هذا المشروع ونشر دوره وابراز اهدافه من تعميق الانتماء والتوعية بالتاريخ والتراث . وايضاً على ضرورة التحرك داخلياً باتخاذ التدابير للاسراع في تنظيم اجتماع شامل من اجل بناء المتحف ، كما ان على الاطراف المعنية الدخول في مناقشات جادة حول هذه المبادرة وتقييمها والتوافق على تشكل لجنة موحدة لتنفيذ هذ ا المشروع .


    وفيما يلي نبذة عن فكرة المتحف :


    الاسم
    : متحف تدي للاثار والتراث


    اهداف المتحف:


    تجميع التراث وحفظ الارث التاريخي


    ابراز البعد الحضاري للمنطقة الذي مازال مغيباً عن الذهنية السودانية


    امكانية استغلال مبني المتحف كمقر لادارة الثقافة والتراث


    الاستفادة من المقر في اقامة ورش عمل ومحاضرات ونداوات


    تنظيم مهرجانات ثقافية سنوياً واحياء الالعاب والفنون الشعبية بكل اشكالها.


    مقتنيات المتحف:


    تتثمل في عدة اقسام يتم تسمية كل قسم على اسماء مناطق في جبل الميدوب ( قاعة أيجو ، قاعة ادرور ، قاعة ابوفران ، قاعة انجرو وهكذا )


    قسم تجميع المخطوطات والمنحوتات الاثرية، وتشتمل على معروضات متنوعة متعلقة بقطع اثرية من صحون وقدور قديمة بالاضافة الي وثائق ولوحات للعرض .


    قسم تجميع وعرض المكونات الجيولوجية والانثربولوجية المختلفة.


    قسم العرض يتكون من اجنحة تتوزع عليه مختلف مقتنيات المتحف الاثرية من :


    صالة الاحجار والصخور المتميزة والنادرة التي تتواجد في طبيعة المنطقة مع تحديد اسم المكان الذي اخذت منه( كعرض لعينات العطرون ، الجندقة ، سيرطة وكل انواع الملح التي تنتشر في المنطقة.


    صالة عرض الحيوانات النادرة والمنقرضة التي استوطنت هذه المنطقة قديماً


    صالة عرض المقتنيات الحرفية والصناعات اليدوية ( كالرسم والنقش على الفخار والجلد من تُكي وبشيد أو صناعة السروج والسجاجيد والاوني التقليدية القديمة اضافة الي كوكي )


    قسم عرض كيفية بناء المنازل عند الميدوب والتي تعد اقرب لنموذج بناء الهرم


    قسم الصور الفوتغرافية عرض صور فوتغرافية عن كل مناسبات ومهرجانات الاحتفالات الشعبية التي تقام في المنطقة ما توضيح معلومات عنها .


    قسم عرض وتدوين الاغاني الشعبية التراثية وتسجيلها على اشرطة كاسيت واسطوانات رقمية وبث نماذج منها في قاعة الاستماع داخل المتحف.


    قسم عرض تاريخ الملوك الذين توالوا على حكم جبال الميدوب ويضم صوراً لملوك الميدوب ، كذلك وضع مقتنياتهم وازياءهم التقليدية ، وعمل نصب تذكاري لهم في مدخل المتحف وعليه كتابات تحكي عن شخصياتهم الي جانب تاريخ وحضارة الملوك الميدوب القديمة.


    عرض صور مع نبذة تحكي عن الاشخاص الذين كان لهم دور فاعل في منطقة الميدوب أو علي مستوي الوطن.


    عرض عمود الملك المقدس الذي كانوا يمسحونه بالدهن باستمرار ويوضع في داخل ساحة كبيرة عند منطقة دار ضيفة مع تسجيل معلومات وفق معايير اهمها عمر العمود وطوله وحجمه وطبيعة الطقوس المستخدمة فيه .





    الميدوب تاريخ وارث سوداني اصيل، ان عمقه التاريخي والتراثي الحضاري ضارب بجذوره الي الحضارات الاولي التي عرفتها حضارة وادي النيل ، وتشكل الهوية الميدوبية من اهم ملامح الثقافة الكوشية وذلك استناداً لبنية اللغة الميدوبية المشبعه باثار اللغة المروية ، فالشعب الميدوبي ذو اصول نوبية عريقة وحضارة ضاربة بجذورها في التاريخ والارض وهم سليل الحضارة النوبية الكوشية الاصيلة الا ان هذه الحقائق غير مصنفه بشكل دقيق وفيه الكثير من الغموض.


    وفي ظل التآكل المستمر للتقاليد الثقافية نجد ان ملامح تراثنا تتلاشي تتدريجياً ومعرضه للانهيار في المستقبل. وعليه لابد من فهم الواقع في ظل المتغيرات المحيطة على التقاليد الميدوبية بشكل عام للوصول بالمحافظة علي المورث الشعبي وحماية التراث حماية للتاريخ.


    وعبء المحافظة على الارث الميدوبي مسئولية مجتمعية يتحملها الكافة ، فلنتحرك متكافئين متضامنين مع اكثر واقعية لحماية هويتنا وابقائها على قيد التوهج ، حيث ان هناك مقومات طبيعية تاريخية كبيرة تتمتع بها المنطقة تحتاج الي يقظة واعية تحميها ، بالنظرلاهميته الجغرافية والتاريخية من خلال ما تضمه من مقتنيات تاريخية وجغرافية تتمثل في الكثير من القطعات الاثرية الفريدة والكنوز القديمة الموجودة في المنطقة ، وعلى الرغم من كل هذه الاهمية فانها ظلت منسية لم يكن هناك اي اهتمام فيها واصبحت مجرد اشياء بسيطة في نظر الناس ولكنها مهمه جداً .


    ومن اجل الحفاظ على هذا الارث التاريخي العظيم بشكل سليم وجب علينا انشاء متحف قومي ميدوبي في المنطقة للوصول باكتشاف اسرار وحقائق افاق التراث التاريخي وكنوزها واثارها على المنطقة للتعريف الجيل الجديد الميدوبي مدى اهمية تراثهم ، فثمة جيل جديد لايعرفون حقيقة تراثهم الا بالسماع من الناس . وهذا المتحف اذا تم بناءه سيجسد عمق تاريخهم واتمني ان تنال فكرة المتحف رضاء الجميع وموافقتهم ثم تعميمها على ارجاء المنطقة ليشارك في هذا الجهد كل المجتمع الميدوبي سواء كان ذلك فكراً او دعم مادياً لتحقيق هذه الرؤية .ان تحقيق مثل هذا المشروع من شأنه ان يساعد على رعاية الموروثات الثقافية ويعكس تراث الميدوب وارثها الحضاري والتاريخي والثقافي والبيئي .


    اما حول كيفية انشاء المتحف للتوثيق لهذا الموروث الثقافي الكبير وحفظ ثقافتنا هذا يتطلب تشكل لجنة خاصة ( لجنة التراث) تتحمل مسئولية بناء المتحف وتشرف عليه ادارياً وفنياً لتحقيق هذا المشروع الي الواقع ، والامر يستدعي ارادة قوية مفعمة بالامل ورؤي عادلة وواقعية اضافة للدعم المادي لقيام المتحف . ومن المهم ففي الاتحاد قوه ويجب الابتعاد عن التحامل على البعض بالتبريرات والعصبية البغيضة والتحفظات والانتقادات بشأن اي مسائل تهم البلد ، وذلك يتطلب بناء ثقة متبادلة بين ابناء المنطقة .


    وينبغي على منظمات مجتمعنا المدني خصوصاً من روابط الطلاب بالجامعات والمعاهد العليا وكذلك الروابط الخيرية لابناء الميدوب ، منظمة السلام للمرأة والطفل ، سلطة الادارة المحلية ( الملك، المعتمد ، العمد والمشايخ) ، اتحاد المعلمين والقيادات السياسية من ابناء المنطقة ، علبهم جميعاً ضرورة التكاتف من اجل نشر التوعية باهمية هذا المشروع ونشر دوره وابراز اهدافه من تعميق الانتماء والتوعية بالتاريخ والتراث . وايضاً على ضرورة التحرك داخلياً باتخاذ التدابير للاسراع في تنظيم اجتماع شامل من اجل بناء المتحف ، كما ان على الاطراف المعنية الدخول في مناقشات جادة حول هذه المبادرة وتقييمها والتوافق على تشكل لجنة موحدة لتنفيذ هذ ا المشروع .


    وفيما يلي نبذة عن فكرة المتحف :


    الاسم
    : متحف تدي للاثار والتراث


    اهداف المتحف:


    تجميع التراث وحفظ الارث التاريخي


    ابراز البعد الحضاري للمنطقة الذي مازال مغيباً عن الذهنية السودانية


    امكانية استغلال مبني المتحف كمقر لادارة الثقافة والتراث


    الاستفادة من المقر في اقامة ورش عمل ومحاضرات ونداوات


    تنظيم مهرجانات ثقافية سنوياً واحياء الالعاب والفنون الشعبية بكل اشكالها.


    مقتنيات المتحف:


    تتثمل في عدة اقسام يتم تسمية كل قسم على اسماء مناطق في جبل الميدوب ( قاعة أيجو ، قاعة ادرور ، قاعة ابوفران ، قاعة انجرو وهكذا )


    قسم تجميع المخطوطات والمنحوتات الاثرية، وتشتمل على معروضات متنوعة متعلقة بقطع اثرية من صحون وقدور قديمة بالاضافة الي وثائق ولوحات للعرض .


    قسم تجميع وعرض المكونات الجيولوجية والانثربولوجية المختلفة.


    قسم العرض يتكون من اجنحة تتوزع عليه مختلف مقتنيات المتحف الاثرية من :


    صالة الاحجار والصخور المتميزة والنادرة التي تتواجد في طبيعة المنطقة مع تحديد اسم المكان الذي اخذت منه( كعرض لعينات العطرون ، الجندقة ، سيرطة وكل انواع الملح التي تنتشر في المنطقة.


    صالة عرض الحيوانات النادرة والمنقرضة التي استوطنت هذه المنطقة قديماً


    صالة عرض المقتنيات الحرفية والصناعات اليدوية ( كالرسم والنقش على الفخار والجلد من تُكي وبشيد أو صناعة السروج والسجاجيد والاوني التقليدية القديمة اضافة الي كوكي )


    قسم عرض كيفية بناء المنازل عند الميدوب والتي تعد اقرب لنموذج بناء الهرم


    قسم الصور الفوتغرافية عرض صور فوتغرافية عن كل مناسبات ومهرجانات الاحتفالات الشعبية التي تقام في المنطقة ما توضيح معلومات عنها .


    قسم عرض وتدوين الاغاني الشعبية التراثية وتسجيلها على اشرطة كاسيت واسطوانات رقمية وبث نماذج منها في قاعة الاستماع داخل المتحف.


    قسم عرض تاريخ الملوك الذين توالوا على حكم جبال الميدوب ويضم صوراً لملوك الميدوب ، كذلك وضع مقتنياتهم وازياءهم التقليدية ، وعمل نصب تذكاري لهم في مدخل المتحف وعليه كتابات تحكي عن شخصياتهم الي جانب تاريخ وحضارة الملوك الميدوب القديمة.


    عرض صور مع نبذة تحكي عن الاشخاص الذين كان لهم دور فاعل في منطقة الميدوب أو علي مستوي الوطن.


    عرض عمود الملك المقدس الذي كانوا يمسحونه بالدهن باستمرار ويوضع في داخل ساحة كبيرة عند منطقة دار ضيفة مع تسجيل معلومات وفق معايير اهمها عمر العمود وطوله وحجمه وطبيعة الطقوس المستخدمة فيه .

    [/size]

    [/size]
    الميدوب تاريخ وارث سوداني اصيل، ان عمقه التاريخي والتراثي الحضاري ضارب بجذوره الي الحضارات الاولي التي عرفتها حضارة وادي النيل ، وتشكل الهوية الميدوبية من اهم ملامح الثقافة الكوشية وذلك استناداً لبنية اللغة الميدوبية المشبعه باثار اللغة المروية ، فالشعب الميدوبي ذو اصول نوبية عريقة وحضارة ضاربة بجذورها في التاريخ والارض وهم سليل الحضارة النوبية الكوشية الاصيلة الا ان هذه الحقائق غير مصنفه بشكل دقيق وفيه الكثير من الغموض.


    وفي ظل التآكل المستمر للتقاليد الثقافية نجد ان ملامح تراثنا تتلاشي تتدريجياً ومعرضه للانهيار في المستقبل. وعليه لابد من فهم الواقع في ظل المتغيرات المحيطة على التقاليد الميدوبية بشكل عام للوصول بالمحافظة علي المورث الشعبي وحماية التراث حماية للتاريخ.


    وعبء المحافظة على الارث الميدوبي مسئولية مجتمعية يتحملها الكافة ، فلنتحرك متكافئين متضامنين مع اكثر واقعية لحماية هويتنا وابقائها على قيد التوهج ، حيث ان هناك مقومات طبيعية تاريخية كبيرة تتمتع بها المنطقة تحتاج الي يقظة واعية تحميها ، بالنظرلاهميته الجغرافية والتاريخية من خلال ما تضمه من مقتنيات تاريخية وجغرافية تتمثل في الكثير من القطعات الاثرية الفريدة والكنوز القديمة الموجودة في المنطقة ، وعلى الرغم من كل هذه الاهمية فانها ظلت منسية لم يكن هناك اي اهتمام فيها واصبحت مجرد اشياء بسيطة في نظر الناس ولكنها مهمه جداً .


    ومن اجل الحفاظ على هذا الارث التاريخي العظيم بشكل سليم وجب علينا انشاء متحف قومي ميدوبي في المنطقة للوصول باكتشاف اسرار وحقائق افاق التراث التاريخي وكنوزها واثارها على المنطقة للتعريف الجيل الجديد الميدوبي مدى اهمية تراثهم ، فثمة جيل جديد لايعرفون حقيقة تراثهم الا بالسماع من الناس . وهذا المتحف اذا تم بناءه سيجسد عمق تاريخهم واتمني ان تنال فكرة المتحف رضاء الجميع وموافقتهم ثم تعميمها على ارجاء المنطقة ليشارك في هذا الجهد كل المجتمع الميدوبي سواء كان ذلك فكراً او دعم مادياً لتحقيق هذه الرؤية .ان تحقيق مثل هذا المشروع من شأنه ان يساعد على رعاية الموروثات الثقافية ويعكس تراث الميدوب وارثها الحضاري والتاريخي والثقافي والبيئي .


    اما حول كيفية انشاء المتحف للتوثيق لهذا الموروث الثقافي الكبير وحفظ ثقافتنا هذا يتطلب تشكل لجنة خاصة ( لجنة التراث) تتحمل مسئولية بناء المتحف وتشرف عليه ادارياً وفنياً لتحقيق هذا المشروع الي الواقع ، والامر يستدعي ارادة قوية مفعمة بالامل ورؤي عادلة وواقعية اضافة للدعم المادي لقيام المتحف . ومن المهم ففي الاتحاد قوه ويجب الابتعاد عن التحامل على البعض بالتبريرات والعصبية البغيضة والتحفظات والانتقادات بشأن اي مسائل تهم البلد ، وذلك يتطلب بناء ثقة متبادلة بين ابناء المنطقة .


    وينبغي على منظمات مجتمعنا المدني خصوصاً من روابط الطلاب بالجامعات والمعاهد العليا وكذلك الروابط الخيرية لابناء الميدوب ، منظمة السلام للمرأة والطفل ، سلطة الادارة المحلية ( الملك، المعتمد ، العمد والمشايخ) ، اتحاد المعلمين والقيادات السياسية من ابناء المنطقة ، علبهم جميعاً ضرورة التكاتف من اجل نشر التوعية باهمية هذا المشروع ونشر دوره وابراز اهدافه من تعميق الانتماء والتوعية بالتاريخ والتراث . وايضاً على ضرورة التحرك داخلياً باتخاذ التدابير للاسراع في تنظيم اجتماع شامل من اجل بناء المتحف ، كما ان على الاطراف المعنية الدخول في مناقشات جادة حول هذه المبادرة وتقييمها والتوافق على تشكل لجنة موحدة لتنفيذ هذ ا المشروع .


    وفيما يلي نبذة عن فكرة المتحف :


    الاسم
    : متحف تدي للاثار والتراث


    اهداف المتحف:


    تجميع التراث وحفظ الارث التاريخي


    ابراز البعد الحضاري للمنطقة الذي مازال مغيباً عن الذهنية السودانية


    امكانية استغلال مبني المتحف كمقر لادارة الثقافة والتراث


    الاستفادة من المقر في اقامة ورش عمل ومحاضرات ونداوات


    تنظيم مهرجانات ثقافية سنوياً واحياء الالعاب والفنون الشعبية بكل اشكالها.


    مقتنيات المتحف:


    تتثمل في عدة اقسام يتم تسمية كل قسم على اسماء مناطق في جبل الميدوب ( قاعة أيجو ، قاعة ادرور ، قاعة ابوفران ، قاعة انجرو وهكذا )


    قسم تجميع المخطوطات والمنحوتات الاثرية، وتشتمل على معروضات متنوعة متعلقة بقطع اثرية من صحون وقدور قديمة بالاضافة الي وثائق ولوحات للعرض .


    قسم تجميع وعرض المكونات الجيولوجية والانثربولوجية المختلفة.


    قسم العرض يتكون من اجنحة تتوزع عليه مختلف مقتنيات المتحف الاثرية من :


    صالة الاحجار والصخور المتميزة والنادرة التي تتواجد في طبيعة المنطقة مع تحديد اسم المكان الذي اخذت منه( كعرض لعينات العطرون ، الجندقة ، سيرطة وكل انواع الملح التي تنتشر في المنطقة.


    صالة عرض الحيوانات النادرة والمنقرضة التي استوطنت هذه المنطقة قديماً


    صالة عرض المقتنيات الحرفية والصناعات اليدوية ( كالرسم والنقش على الفخار والجلد من تُكي وبشيد أو صناعة السروج والسجاجيد والاوني التقليدية القديمة اضافة الي كوكي )


    قسم عرض كيفية بناء المنازل عند الميدوب والتي تعد اقرب لنموذج بناء الهرم


    قسم الصور الفوتغرافية عرض صور فوتغرافية عن كل مناسبات ومهرجانات الاحتفالات الشعبية التي تقام في المنطقة ما توضيح معلومات عنها .


    قسم عرض وتدوين الاغاني الشعبية التراثية وتسجيلها على اشرطة كاسيت واسطوانات رقمية وبث نماذج منها في قاعة الاستماع داخل المتحف.


    قسم عرض تاريخ الملوك الذين توالوا على حكم جبال الميدوب ويضم صوراً لملوك الميدوب ، كذلك وضع مقتنياتهم وازياءهم التقليدية ، وعمل نصب تذكاري لهم في مدخل المتحف وعليه كتابات تحكي عن شخصياتهم الي جانب تاريخ وحضارة الملوك الميدوب القديمة.


    عرض صور مع نبذة تحكي عن الاشخاص الذين كان لهم دور فاعل في منطقة الميدوب أو علي مستوي الوطن.


    عرض عمود الملك المقدس الذي كانوا يمسحونه بالدهن باستمرار ويوضع في داخل ساحة كبيرة عند منطقة دار ضيفة مع تسجيل معلومات وفق معايير اهمها عمر العمود وطوله وحجمه وطبيعة الطقوس المستخدمة فيه .




    الكاتب / الاستاذ عبد الله سليمان








    الميدوب تاريخ وارث سوداني اصيل، ان عمقه التاريخي والتراثي الحضاري ضارب بجذوره الي الحضارات الاولي التي عرفتها حضارة وادي النيل ، وتشكل الهوية الميدوبية من اهم ملامح الثقافة الكوشية وذلك استناداً لبنية اللغة الميدوبية المشبعه باثار اللغة المروية ، فالشعب الميدوبي ذو اصول نوبية عريقة وحضارة ضاربة بجذورها في التاريخ والارض وهم سليل الحضارة النوبية الكوشية الاصيلة الا ان هذه الحقائق غير مصنفه بشكل دقيق وفيه الكثير من الغموض.


    وفي ظل التآكل المستمر للتقاليد الثقافية نجد ان ملامح تراثنا تتلاشي تتدريجياً ومعرضه للانهيار في المستقبل. وعليه لابد من فهم الواقع في ظل المتغيرات المحيطة على التقاليد الميدوبية بشكل عام للوصول بالمحافظة علي المورث الشعبي وحماية التراث حماية للتاريخ.


    وعبء المحافظة على الارث الميدوبي مسئولية مجتمعية يتحملها الكافة ، فلنتحرك متكافئين متضامنين مع اكثر واقعية لحماية هويتنا وابقائها على قيد التوهج ، حيث ان هناك مقومات طبيعية تاريخية كبيرة تتمتع بها المنطقة تحتاج الي يقظة واعية تحميها ، بالنظرلاهميته الجغرافية والتاريخية من خلال ما تضمه من مقتنيات تاريخية وجغرافية تتمثل في الكثير من القطعات الاثرية الفريدة والكنوز القديمة الموجودة في المنطقة ، وعلى الرغم من كل هذه الاهمية فانها ظلت منسية لم يكن هناك اي اهتمام فيها واصبحت مجرد اشياء بسيطة في نظر الناس ولكنها مهمه جداً .


    ومن اجل الحفاظ على هذا الارث التاريخي العظيم بشكل سليم وجب علينا انشاء متحف قومي ميدوبي في المنطقة للوصول باكتشاف اسرار وحقائق افاق التراث التاريخي وكنوزها واثارها على المنطقة للتعريف الجيل الجديد الميدوبي مدى اهمية تراثهم ، فثمة جيل جديد لايعرفون حقيقة تراثهم الا بالسماع من الناس . وهذا المتحف اذا تم بناءه سيجسد عمق تاريخهم واتمني ان تنال فكرة المتحف رضاء الجميع وموافقتهم ثم تعميمها على ارجاء المنطقة ليشارك في هذا الجهد كل المجتمع الميدوبي سواء كان ذلك فكراً او دعم مادياً لتحقيق هذه الرؤية .ان تحقيق مثل هذا المشروع من شأنه ان يساعد على رعاية الموروثات الثقافية ويعكس تراث الميدوب وارثها الحضاري والتاريخي والثقافي والبيئي .


    اما حول كيفية انشاء المتحف للتوثيق لهذا الموروث الثقافي الكبير وحفظ ثقافتنا هذا يتطلب تشكل لجنة خاصة ( لجنة التراث) تتحمل مسئولية بناء المتحف وتشرف عليه ادارياً وفنياً لتحقيق هذا المشروع الي الواقع ، والامر يستدعي ارادة قوية مفعمة بالامل ورؤي عادلة وواقعية اضافة للدعم المادي لقيام المتحف . ومن المهم ففي الاتحاد قوه ويجب الابتعاد عن التحامل على البعض بالتبريرات والعصبية البغيضة والتحفظات والانتقادات بشأن اي مسائل تهم البلد ، وذلك يتطلب بناء ثقة متبادلة بين ابناء المنطقة .


    وينبغي على منظمات مجتمعنا المدني خصوصاً من روابط الطلاب بالجامعات والمعاهد العليا وكذلك الروابط الخيرية لابناء الميدوب ، منظمة السلام للمرأة والطفل ، سلطة الادارة المحلية ( الملك، المعتمد ، العمد والمشايخ) ، اتحاد المعلمين والقيادات السياسية من ابناء المنطقة ، علبهم جميعاً ضرورة التكاتف من اجل نشر التوعية باهمية هذا المشروع ونشر دوره وابراز اهدافه من تعميق الانتماء والتوعية بالتاريخ والتراث . وايضاً على ضرورة التحرك داخلياً باتخاذ التدابير للاسراع في تنظيم اجتماع شامل من اجل بناء المتحف ، كما ان على الاطراف المعنية الدخول في مناقشات جادة حول هذه المبادرة وتقييمها والتوافق على تشكل لجنة موحدة لتنفيذ هذ ا المشروع .


    وفيما يلي نبذة عن فكرة المتحف :


    الاسم
    : متحف تدي للاثار والتراث


    اهداف المتحف:


    تجميع التراث وحفظ الارث التاريخي


    ابراز البعد الحضاري للمنطقة الذي مازال مغيباً عن الذهنية السودانية


    امكانية استغلال مبني المتحف كمقر لادارة الثقافة والتراث


    الاستفادة من المقر في اقامة ورش عمل ومحاضرات ونداوات


    تنظيم مهرجانات ثقافية سنوياً واحياء الالعاب والفنون الشعبية بكل اشكالها.


    مقتنيات المتحف:



    تتثمل في عدة اقسام يتم تسمية كل قسم على اسماء مناطق في جبل الميدوب ( قاعة أيجو ، قاعة ادرور ، قاعة ابوفران ، قاعة انجرو وهكذا )


    قسم تجميع المخطوطات والمنحوتات الاثرية، وتشتمل على معروضات متنوعة متعلقة بقطع اثرية من صحون وقدور قديمة بالاضافة الي وثائق ولوحات للعرض .


    قسم تجميع وعرض المكونات الجيولوجية والانثربولوجية المختلفة.


    قسم العرض يتكون من اجنحة تتوزع عليه مختلف مقتنيات المتحف الاثرية من :


    صالة الاحجار والصخور المتميزة والنادرة التي تتواجد في طبيعة المنطقة مع تحديد اسم المكان الذي اخذت منه( كعرض لعينات العطرون ، الجندقة ، سيرطة وكل انواع الملح التي تنتشر في المنطقة.


    صالة عرض الحيوانات النادرة والمنقرضة التي استوطنت هذه المنطقة قديماً


    صالة عرض المقتنيات الحرفية والصناعات اليدوية ( كالرسم والنقش على الفخار والجلد من تُكي وبشيد أو صناعة السروج والسجاجيد والاوني التقليدية القديمة اضافة الي كوكي )


    قسم عرض كيفية بناء المنازل عند الميدوب والتي تعد اقرب لنموذج بناء الهرم


    قسم الصور الفوتغرافية عرض صور فوتغرافية عن كل مناسبات ومهرجانات الاحتفالات الشعبية التي تقام في المنطقة ما توضيح معلومات عنها .


    قسم عرض وتدوين الاغاني الشعبية التراثية وتسجيلها على اشرطة كاسيت واسطوانات رقمية وبث نماذج منها في قاعة الاستماع داخل المتحف.


    قسم عرض تاريخ الملوك الذين توالوا على حكم جبال الميدوب ويضم صوراً لملوك الميدوب ، كذلك وضع مقتنياتهم وازياءهم التقليدية ، وعمل نصب تذكاري لهم في مدخل المتحف وعليه كتابات تحكي عن شخصياتهم الي جانب تاريخ وحضارة الملوك الميدوب القديمة.


    عرض صور مع نبذة تحكي عن الاشخاص الذين كان لهم دور فاعل في منطقة الميدوب أو علي مستوي الوطن.


    عرض عمود الملك المقدس الذي كانوا يمسحونه بالدهن باستمرار ويوضع في داخل ساحة كبيرة عند منطقة دار ضيفة مع تسجيل معلومات وفق معايير اهمها عمر العمود وطوله وحجمه وطبيعة الطقوس المستخدمة فيه .
    [/size]
    [/size]

      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 10, 2017 10:59 pm