منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

مرحبا بك ضيفنا الكريم اهلا ومرحبا بك والبيت بيتك
منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

تراث ثقافة حضارة تاريخ ناصع وحاضر مشرق

المواضيع الأخيرة

» مبروووك للهلال
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:43 pm من طرف مالك ادم

» لماذا نكتب ؟! ولماذا لا يكتبون
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:26 pm من طرف مالك ادم

» Inrtoduction to Midob Tribe
الخميس أكتوبر 23, 2014 9:10 am من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» الشباب والنوع الاجتماعى
الأحد مايو 25, 2014 3:45 pm من طرف alika hassan

» رئاسة الجمهورية تصدر بيانا حول التناول السالب للقضايا الأمنية والعسكرية والعدلية
الثلاثاء مايو 20, 2014 2:08 pm من طرف مالك ادم

» مفهوم الردة في الإسلام
الإثنين مايو 19, 2014 2:54 pm من طرف مالك ادم

» عيد مبارك عليكم
الجمعة أكتوبر 25, 2013 5:54 am من طرف omeimashigiry

» التحضير للمؤتمر الجامع لقبيلة الميدوب
الأربعاء أكتوبر 16, 2013 1:33 pm من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» ماذا يجب أن نفعله في رمضان؟
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:26 pm من طرف Ù…الك ادم

التبادل الاعلاني

تصويت

التبادل الاعلاني


    المالحة حياة بطعم الملح (صحيفة الانتباهة)

    شاطر
    avatar
    omeimashigiry
    مراسل

    عدد المساهمات : 34
    نقاط : 125
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/05/2011

    المالحة حياة بطعم الملح (صحيفة الانتباهة)

    مُساهمة من طرف omeimashigiry في الإثنين نوفمبر 14, 2011 7:28 am

    تقييم المستخدم: / 0
    ضعيفجيد

    /* */





    المالحة: أميمة شقيري
    تقع منطقة المالحة شمال شرق مدينة الفاشر تحيط بها سلسلة من الجبال ومشروع أم بياضة ويوجد بها جبل العطرون الذي يغذي اقتصاد عموم السودان وليس المنطقة فحسب، ورغم خيراتها الجمة والتي يمكن أن تجعلها منطقة استثمارية إلا أن إنسانها يفتقر لأهم مقومات الحياة من صحة وتعليم وغذاء ومياه شرب..

    معاناة المواطنين رصدتها كاميرا «الإنتباهة» خلال جولتها في أهم المرافق في المنطقة وتساءلنا: كيف يكون الحال في بقية المنظقة إذا كان ما نشاهده هو حال أهم المرافق؟ ومن ثم بدأنا جولتنا.
    مدرسة الناصر.. نموذج للبؤس

    أولى زياراتنا كانت لمدرسة الناصر الأساسية بنين التي حدثتنا عن معاناتها مديرتها الأستاذة مقبولة فضل فقالت لنا إن المدرسة أُسست عام 1976 ولم يُعَدْ تأهيلها منذ تلك الفترة فهى بلا سور ولا أبواب ولا شبابيك وبها نقص حاد فى الفصول، وقد حاولت إدارة المدرسة معالجة اكتظاظ الفصول بتقسيم اليوم الدراسي لفترتين «صباحية ومسائية» ولكن المشكلة مازالت قائمة مع ازدياد عدد الطلاب بالمدرسة ذات النهر الواحد فقط والتي ينقصها الإجلاس والكتب والأدوات والوسائل التعليمية.
    الرسوم المقررة لكل طالب هي «60» جنيهًا في العام لتوفير خدمات المدرسة حاصة مياه الشرب، فالمنطقة عمومًا تعاني من نقص حاد في مياه الشرب وتحتاج لعدة براميل في اليوم وسعر البرميل الواحد «60» جنيهًا كما تُشترى الكتب والطباشير وغيرها، وناشدت «مقبولة» المسؤولين لمعالجة أوضاع المدرسة.
    لا عقل لجائع !

    أما مشرف التغذية بذات المدرسة الأستاذ علي محمد سليمان مشرف التغذية فاشتكى من عدم وجود مكان خاص للتغذية لذلك يتم توزيع الغذاء تحت أشعة الشمس المباشرة، والوجبة لا تكفى حاجة الطالب لانعدام العناصر الأساسية بها، والبعض لا يجد نصيبه من الوجبة البائسة ويقضي يومه جائعًا، فكيف لتلميذ جائع أن يستوعب الدرس؟ الجدير بالذكر أن كل الطلاب من الأسر الفقيرة جدًا التي لا تستطيع توفير وجبة لهم ومعظمهم يأتون من الجبال البعيدة لتلقي العلم، وقد دعمت منظمة الصحة العالمية المدرسة فأمدتها بالعيش لعمل العصيدة ولكن العيش يحتاج لطحن وترحيل من المدرسة وإليها بتكلفة «150» جنيها إضافة لذلك تشتري الإدارة الحطب بـ«40» جنيهًا أسبوعيًا كما تشترى المياه يوميًا للغسيل والنظافة وسعر البرميل «60» جنيهًا ولا توجد بالمدرسة دورات مياه ويشتكي المعلمون من ضعف المرتبات.
    نفس الواقع

    وفي مدرسة ذات النطاقين أساس للبنات التقينا الوكيلة مدينة يوسف التي أفادتنا بأنها أُسست منذ عام 1976م وإلى الآن بلا سور وغير مكتملة المباني، وعولجت مسألة نقص الفصول والمكاتب ببناء رواكيب وتقسيم الفصل إلى قسمين وتوزيع التلاميذ في الرواكيب ومازالت الفصول مزدحمة فتجلس الطالبات على الأرض لعدم وجود إجلاس، وأردفت الوكيلة: «نحاول توفير القليل من الخدمات من الـ «60» جنيهًا التي تدفعها الطالبات ولا تكفي حاجتهن من مياه شرب وغذاء وخدمات، وقد دعمت منظمة الصحة العالمية(wfp) المدرسة بوجبة الإفطار ومع ذلك لا تكفي حاجة الطالبات اللاتي يفد بعضهنّ من مناطق بعيدة ويحتجن إلى وجبة غداء لظروف أسرهنّ الصعبة»، مشكلات مدارس المنطقة متشابهة لدرجة التطابق لذا لم نجد حاجة ونكتفي بتكرار المناشدة للمسؤولين للنظر للمدرسة بعين المسؤولية بدلاً من الوعود التي مافتئوا يبذلونها، وطالبت بمركز صحي بالقرب من المدرسة لأن المركز الصحي الوحيد بعيد جدًا عن المدرسة فتضطر الطالبات للذهاب لمسافات طويلة جدًا سيرًا لعدم وجود وسيلة مواصلات، وأشارت إلى أن أبناء المعلمين لا يُعفون من الرسوم كغيرهم في مدارس المدن الأخرى.
    مدرسة المتعافي تنقصها العافية!

    أما مدرسة المتعافي الثانوية التي أُسست عام 2008 باجتهاد من رابطة الخريجين بالجامعات والمعاهد العليا بالخرطوم وسُمِّيت على اسم الدكتور عبد الحليم المتعافي الذي دعم المدرسة فتعتبر الأحدث من حيث المباني ولكنها كغيرها تشتكي من نقص الخدمات آنفة الذكر، ولأنها تعاني من نقص عدد الفصول لجأت إدارتها لتقسيم التلاميذ بحيث يتلقى بعضهم الدراسة في العراء بينما يجلس بعضهم على الأرض، كما يعاني المعلمون على قلتهم من نقص في المكاتب وتحتاج المدرسة كذلك إلى معمل وأجهزة حاسوب ومركز لألعاب القوى ومعدات للمناشط الثقافية
    نريد داخليات

    الحال في مدرسة الأم الأساسية بنات كما وضعته نصب أعيننا مديرة المدرسة الأستاذة خديجة لا يختلف عما في سابقاتها، فالمدرسة لم يتم ترميمها منذ تأسيسها عام 1957م.. وناشدت المديرة المسؤولين بناء داخليات لأن بعض الطالبات يسكنّ فى مناطق بعيدة عن المالحة وأولياء أمورهنّ يمنعونهنّ من التعليم لعدم وجود سكن يأويهنَّ.
    وبالرغم من معاناة الطلبة والطالبات فى تلك المدارس نجد أن الإقبال على التعليم كبير لا فرق بين الصغار والكبار حسب مديرة مدرسة التواصل وأمينة منظمتي البر والتواصل والإحسان بالمنطقة مقبولة محمد التي أسست المدرسة عام 2009م.. وقد بدأت الفكرة بمحو أمية للكبار ثم تحولت لمدرسة نظامية للكبار ليلتحق بها من فاتتهم سن التعليم بسبب الزواج المبكر أو لظروف مادية وبعضهم نزحوا من قرى مجاورة بسبب الحرب
    وتتراوح أعمارهم بين الـ «30 ــ 60» ومنهم عاملات وقابلات بالخبرة وهدفهنّ الأساسي نيل شهادة جامعية ولهنّ طموح لدراسات عليا وماجستير.. أما مقر المدرسة فعبارة عن راكوبة غير مكتملة والجلوس أرضًا مع العلم أن بينهم معاقين يحتاجون لوسائل تعليم خاصة ومعلمين متخصصين.
    مستشفى طريح الفراش!

    اكتفينا بهذا القدر من المدارس خاصة وأن ظروفها متشابهة ومن ثم اتجهنا نحو مرفق آخر أكثر أهمية هو مستشفى المالحة حيث التقينا المساعد الطبي حسين جدو فوصف لنا بحسرة حال المستشفى قائلاً: «هذا المستشفى هو الوحيد في المنطقة وأُنشئ عام 1948م وكان عبارة عن شفخانة صغيرة واستحدثت فيه المباني عام 1998م.. به عنبر للرجال وعنبر للنساء وحجرة صغيرة للولادة ومعمل صغير وغرفة للتغذية، مشكلات المستشفى كثيرة جدًا فهو يفتقر للأطباء حيث يوجد به ثلاثة من المساعدين الطبيين فقط ويعملون بالتناوب إضافة لممرضة واحدة وهو خالٍ تمامًا من المعدات الطبية وخاصة غرفة العمليات لذا تحول كل العمليات إلى مدينة الفاشر.. ونناشد وزارة الصحة عبر صحيفتكم ضرورة زيادة الكادر الطبي للمنطقة وتأهيل العنابر لأنه ليس به سوى مراتب رثة دون ملاءات وضرورة صيانة مكتب التغذية وجلب الغذاء لأن معظم المرضى يعتمدون كليًا على غذاء المستشفى لأن أسرهم فقيرة كما يعاني المستشفى نقصًا من الأثاثات واللوازم الطبية وعربات إسعاف ويحتاج أيضًا إلى قسم عمليات، أما المياه فمنعدمة تمامًا من المستشفى ولا توجد به كهرباء».
    برميل الماء بـ «60» جنيهًا!

    رئيس قسم شرطة الاحتياطي المركزي في عين بسارو حسن زكريا لخَّص لنا مشكلة المياه في المنطقة قائلاً: «عين بسارو تبعد حوالى 25 كيلو مترًا من محلية المالحة وهي عبارة عن واديين التقيا وكوّنا هوة صغيرة بها قليل جدًا من المياه لذا سُمِّيت بعين بسارو.. والمواطنون هنا يأخذون حاجتهم من المياه من الدوانكي وهي تعتمد على مياه الخريف، ولأن الخريف لا يأتي دائمًا لذا تم بناء خزان ارتفاعه 9 أمتار منذ عام 1988م وأصبح المواطنون يأخذون حاجتهم من مياه الخزان، ومنذ عام 1988م. لم يُصَنْ الخزان لذلك اصبح هنالك شح في المياه، وكذلك الدوانكي فهي تحتاج إلى تنفيذ، ونتيجة لهذا الشح في المياه أصبح هنالك غلاء في سعر برميل الماء حيث يباع البرميل الواحد بـ «60» جنيهًا وهذا المبلغ كبير لإنسان المنطقة حيث يشكِّل خط الفقر جانبًا كبيرًا وقد توفي عدد من النساء والأطفال متأثرين بالحصاوي لعدم تكرير المياه. ومن هنا وباسم مواطني المنطقة أناشد المسؤولين أن تتم صيانة الخزان صيانة شاملة وزيادة عدد الدوانكي والسعي لتكرير مياه الشرب وتوفيرها لأن الماء أساس الحياة».
    سوق المالحة.. نار

    مررنا أيضًا بسوق منطقة المالحة وهو سوق صغير جدًا عبارة عن رواكيب والقليل جدًا منها دكاكين به قسم للملابس وتتركز الخضروات والفواكه في الرواكيب وهي قليلة جدًا وسعرها مرتفع، وعندما وجهنا سؤالنا لإحدى بائعات الخضر وسألناها عن السبب في غلاء الخضروات والفواكه أجابت بأن المنطقة ليس بها زراعة نسبة لشح المياه وهي منطقة جافة رعوية ومن ثم تأتي الفواكه والخضروات من المناطق الأخرى مثل مدينة الفاشر ومحلية مليط، ونسبة للزيادة في سعر الترحيل يزداد سعر الخضر والفواكه وحتى اللحوم أصبحت غالية جدًا نسبة لظروف الحرب والتصدير، وناشدت الدولة أن توفر مياه الشرب حتى يستطيعوا الزراعة والاعتماد على أنفسهم.
    avatar
    omeimashigiry
    مراسل

    عدد المساهمات : 34
    نقاط : 125
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/05/2011

    رد: المالحة حياة بطعم الملح (صحيفة الانتباهة)

    مُساهمة من طرف omeimashigiry في الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 8:34 am

    انوه الى أن هذا التحقيق مصحوب بعدد من الصور ونسبة الى ضيق المساحة فى الكمبيوتر قاموا بوضع صورة واحدة ولكن كل الصور نزلت فى الصحيفه الورقية
    avatar
    Rashid Abdelrhman Ali
    مراسل

    عدد المساهمات : 153
    نقاط : 425
    السٌّمعَة : 4
    تاريخ التسجيل : 24/01/2011
    العمر : 38
    الموقع : rashid

    رد: المالحة حياة بطعم الملح (صحيفة الانتباهة)

    مُساهمة من طرف Rashid Abdelrhman Ali في الثلاثاء نوفمبر 15, 2011 10:20 am

    لقد اطلعت علي مقالك في عدد الامس 13/11/2011م بصحيفة الانتباهة - ونشكرك لأنك اجتهدت كثيراً علي عكس الوضع المستعصي لإنسان المنطقة، منانا ان تجد عناية المسئولين عنها .

    هذه حال محلية المالحة حاضرة جبال الميدوب اما في مجالس القرى البعيدة مثل الحارة وحلف ومدو وعين بسارو وغيرها ستجهشين بالبكاء علي الوضع البائس لحياة انسانها ستجدين ان الحقوق الإنسانية غائبة تماماً.تعال معنا اليها في المرات القادمة بكاميرا الانتباهة واذهب الي الخرطوم وقارنها بحياة انسان ملتقى النيلين سترين انه ناس عايشة وناس طائشة ،ناس مكندشة وناس مكرمشة، ناس افراحة زائدة وناس بتألموا ، ناس تسكن عمارات وناس تسكن خرابات – نسأل الله ان يبدل الحال إلي أحسن .
    avatar
    omeimashigiry
    مراسل

    عدد المساهمات : 34
    نقاط : 125
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 02/05/2011

    رد: المالحة حياة بطعم الملح (صحيفة الانتباهة)

    مُساهمة من طرف omeimashigiry في الأربعاء نوفمبر 16, 2011 4:23 am

    والله انا فعلا بكيت وبى حرقة شديدة يا راشد وحقا دهشت كثيرا وتفاجأت لمن لقيت منطقتنا بهذه الصورة المهمشه جدا وانسانها يفتقر لاهم مقومات الحياة والغريب فى الامر انو كبر لما إجتمع بأبناء الميدوب فى الخرطوم بما فيهم سليمان شقيرى قال ليهم إنتو ما عارفين حاجه عن منطقتكم لانكم بعيدين عنها( المالحه دى بقت احسن من الفاشر) . وبالنسبه له ليس من المصلحة ان اذهب واعكس هذا الوضع وهذا هو الامر الذى فهمته من ذراعه الايمن المعتمد الاسبق عندما كان مصر ان اقول له سبب زيارتى للمالحه فقلت له عايزة اوثق تراث للبلد قال لى: اعكسى الجانب الكويس عن المنطقة واظن يا راشد دى الإجابه عن سؤالك فى احدى مقالاتك لما سألت عن سر زيارة كبر لاكثر من مرة فى هذا الوقت اى عند زيارتنا انا وسعديه للمالحة ولمسة شكر وتقدير للصحفيه سعديه على ادم التى رافقتنى مشكورة وصورتنى وانا اجرى الحوارات واعتزر لها من هذا المنبر لعدم نزول اسمها فى الصفحة وقد حفظت حقها الادبى فعلا وذكرت اسمها كمصورة معى ولكن إدارة الجريدة لم تنزل الاسم وايضا لم تنزل صورى اثناء اجراء الحوارثانيا اوجه صوت شكر للمعتمد جامع الصياح الذى نبهنى وقال لى امشى زورى المستشفيات والمدارس وأعكسى وضع المنطقه ومشكلة المياه تحديدا واتمنى ان لايلزم الصمت و يقوم بعمل المذيد من الخدمات للمنطقه حتى تلحق بركب التطور والإذدهار

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت فبراير 17, 2018 9:57 pm