منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

مرحبا بك ضيفنا الكريم اهلا ومرحبا بك والبيت بيتك
منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

تراث ثقافة حضارة تاريخ ناصع وحاضر مشرق

المواضيع الأخيرة

» مبروووك للهلال
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:43 pm من طرف مالك ادم

» لماذا نكتب ؟! ولماذا لا يكتبون
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:26 pm من طرف مالك ادم

» Inrtoduction to Midob Tribe
الخميس أكتوبر 23, 2014 9:10 am من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» الشباب والنوع الاجتماعى
الأحد مايو 25, 2014 3:45 pm من طرف alika hassan

» رئاسة الجمهورية تصدر بيانا حول التناول السالب للقضايا الأمنية والعسكرية والعدلية
الثلاثاء مايو 20, 2014 2:08 pm من طرف مالك ادم

» مفهوم الردة في الإسلام
الإثنين مايو 19, 2014 2:54 pm من طرف مالك ادم

» عيد مبارك عليكم
الجمعة أكتوبر 25, 2013 5:54 am من طرف omeimashigiry

» التحضير للمؤتمر الجامع لقبيلة الميدوب
الأربعاء أكتوبر 16, 2013 1:33 pm من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» ماذا يجب أن نفعله في رمضان؟
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:26 pm من طرف Ù…الك ادم

التبادل الاعلاني

تصويت

التبادل الاعلاني


    أحسن ما قيل في نبذ عادة التبرج عند المرأة في الشعر العربي

    شاطر

    بت الاهل
    عضو نشط
    عضو نشط

    عدد المساهمات : 6
    نقاط : 16
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 20/05/2011

    أحسن ما قيل في نبذ عادة التبرج عند المرأة في الشعر العربي

    مُساهمة من طرف بت الاهل في الأربعاء مايو 25, 2011 8:16 am

    يقول الشاعر المصري على الجارم في قصيدة تحت عنوان "يابنتي إِن أَرَدْتِ آيةَ حُسْنٍ "





    يا ابنتـي إِن أَرَدْتِ آيـةَ حسن ** وجمـالاً يزيـنُ جِسمـاً وعقـلا

    فـانبـذي عـادَةَ التَّبَـرُّجِ نـبـذاً ** فجَمالُ النفـوسِ أَسمـا وأَعلـى

    يصنع الصانعـون وردًاولكن ** وردة ُالروض ِ لا تضـارع شكلاً

    صبغةُ اللّهِ صبغةٌ تبهـرُالنـفـ ** سَ ، تعــالى الإِلـهُ عــزَّ وجَلَّا

    ثم كوني كالشمسِ تسطـعُ للنا ** سِ سواءٌ: من عَـزّ منهـم وذَلاَّ

    فامنحي المثريـات لينًا ولطفًا ** وامنحي البائسات بـرًا وفضـلاً

    زينةُ الوَجْهِ أن ترى العينُ فيه ** شــرفــاً يسحـرُ العيـونَ ونُبْلا

    واجْعَلِي شيمةَ الحياءِ خِماراً ** فهـو بالغـــادةِ الكريمـةِ أَولـى

    ليسَ للبنتِ فـي السعـادةِ حـظٌّ ** إن تناءى الحَيـاءُ عنها ووَلَّـى

    والبسِي من عفافِ نفسِـك ثوباً ** كلُّ ثــوبٍ سـواهُ يفنى ويَبْلـى

    وإِذا ما رأيـتِ بُؤْسـاً فجُـودي ** بدموعِ الإحسان يَهْطُلْـنَ هطـلا

    فدموعُ الإِحسانِ أنضرُ في الخدِّ ** وأبهـى مــن اللآلـي وَأَغْـلَـى

    وانظري في الضميرِ إِن شِئْتِ مرآ ** ةً ففيـه تبـدو النفـوسُ وتجلى

    ذاك نصحي إلى فتاتي وسُؤْلي ** وابنتـي لا تــرد لـلأب سُــؤْلا



    وقال شاعر:



    إنـــا سمعنــا أختنا شيئا عجـــــــــــــــــــــــــــــــاب

    قالوا كلاما لا يسر عن الحجــــــــــــــــــــــــــــاب

    قالوا خياما غلقت فوق الرقـــــــــــــــــــــــــــــاب

    قالوا ظلاما حالكا بين الثيــــــــــــــــــــــــــــــــاب

    قالوا التأخر والتخلف في النقــــــــــــــــــــــــــاب

    قالوا الرشاقة والتطور في غيـــــــــــــــــــــــــاب

    نادوا بتحرير الفتاة وألفوا فيه الكتــــــــــــــــــاب

    رعوا طريقا للتبرج لا يضيعه الشبـــــــــــــــــاب

    يا أختنا هم ساقطون إلى الحضيض إلى التـراب

    يا أختنا هم سافلون بغيهم مثل الكـــــــــــــــلاب

    يا أختنا هذا عواء الحاقدين من الذئـــــــــــــاب

    يا أختنا صبرا تذوب ببحره كل الصعـــــــــــــاب

    يا أختنا أنت العفيفة والمصونة بالحجــــــــــاب

    يا أختتنا فيك العزيمة والنزاهة والثــــــــــواب

    فالنار مثوى الظالميـن لهم عقــــــــــــــــــــــاب

    والله يكشف ظلمهتتم يوم الحســـــــــــــــــــــاب

    والجنة المـــأوى وياحسن المـــــــــــــــــــــــآب





    وقال الشاعر:





    يـا درةً حُفِظــت بالأمسِ غــاليــــــةً ** واليـــومَ يبغونهـــــا للهـــوِ واللعبِ

    يا حـــــرة قد أرادوا جعلهـا أَمَـــةً ** غربيةَ العقل، لكنّ اسمها عــربي

    هل يستوي مَنْ رسولُ الله قــائدُه ** دومـــــاً، وآخر هاديه أبو لهبِ؟!

    وأيـــن من كانت الزهراءُ أُسوتَها ** ممن تقفّت خُطى حمّالةَ الحطبِ؟!



    وقال شاعر:





    أَبنيّتي: ليس التبرج والخروج هـــــــو الفضيـلهْ

    هذا ادعـــــــــاء العابثين ليقتلوا الأخلاق غيلــهْ

    جاؤوا به من عالَم قد ضلّ في الدنيا سبيــــــلَهْ

    لا تخدعنّكِ دعـــــــــــوةٌ هي بين أظهرنا دخيلهْ

    أنا لا أقول: (تمرغي في ظلمة الجهـل الثقيلهْ)

    شــــرفُ الفتاة وحصنهــا ألا تميل مع الرذيلهْ



    وفي السودان هاجم الشيخ " حسيب علي حسيب " بعنف دعاة السفور فقال :





    دعـوا في خــــدرهـا ذات الدلال ** فقــــد أرهــقتمـــوها بالجـــدال

    رأيت شعــورها الحساس مضنى ** على هذا الجمود عن المعالي

    تــــذوب وقد تناذرتـــــم حياء ** بفحش اللفظ أو هجـــر المقــــال

    ويعلــو خــــدها خفـــر ينادي ** ألا يا للنـسـاء مــن الـرجـــــال

    زعمتم تعشقـون لها صلاحاً ** فظــني أن ذا عشــــق الجمــــال

    ومسألة (السفور) غدت قديماً ** لدى الكتــاب مشـــكلة النضال

    وما أحــــــد لها يدعوا فماذا ** يريـــــد الناس من قيل وقال

    أحب في مناجـــاة الغـــواني ** ترى: أم ذاك زهداً في المعالي

    بلى فالعلـــــم عندهــــم كريم ** ولكــــن المتيـــــم غيــر سال

    دعـــوها فهـــي تؤلمها كثيراً ** سهام المصلحيـــن بلا اعتدال

    عجبــت لحلمهــم في كل خطب ** وإن ذكـــر البنات دعـــوا نزال



    وقال الشاعر محمد عبد المطلب ردا على دعاة السفور أيضا:



    زعموهن بالحجاب عن العلم ونور العرفان محتجبـــــــــــات

    بنت مصر كالشمس يحجبها الليل وراء الآفـاق والظلمــــات

    وهي في أفقها ضياء ونور ساطع في جدورها النيــــــــــرات

    أو هي المسك ينفذ العرف منه من وراء الأستار والحجرات





    وعن النساء وتربيتهن يقول شاعر النيل:





    مــن لي بتـربيـة النســاء فانهــا ** في الشـرق علَةُ ذلك الاخفــاق

    الأم مــدرسـةٌ اذا أعــددتـــهــــا ** أعددت شعـــبا طيـــب الأعــراق

    أنا لاأقول دعوا النساء سوافـرا ** مثــل الرجال يجلن في الأسواق

    يدرجن حيث أردن لا مـن وازع ** يحـــذرن رقبــته ولا مــــن واق

    يفعلــــن أفعال الرجـــال لواهــيا ** عن واجبات نواعس الأحــــداق

    كلا ولا أدعـــوكــم أن تُســــرفوا ** في الحجـب والتضييق والارهاق

    فتوسطوا في الحالتين وأنصفـوا ** فالشر في التقيــيد والاطــــــلاق





















    لا أظن ما أوردته من أبيات يضاهي هذه الأبيات التي قالها الشاعر الجاهلي الشنفرى

    فهي من أبلغ ما قيل من أبيات في تلك الفترة

    يقول الشنفرى

    لقد أعجبتني لا سقوطا قناعها =اذا ما مشت ولا بذات تلفت

    تبيت بعيد النوم تهدي غبوقها =لجارتها اذا الهدية قلت

    تحل بمنجاة من اللوم بيتها =اذا ما بيوت بالمذمة حلت

    كأن لها في الأرض نسيا تقصه على أمها وان تكلمك تبلت

    أميمة لا يخزى نثاها حليلها = اذا ذكر النسوان عفت وجلت

    اذا هو أمسى آب قرة عينه= مآب السعيد لم يسل أين ظلت

    فدقت وجلت واسبكرت وأكملت= فلو جن انسان من الحسن جنت

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة يوليو 20, 2018 6:23 pm