منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

مرحبا بك ضيفنا الكريم اهلا ومرحبا بك والبيت بيتك
منتدى مجتمع قبيلة الميدوب

تراث ثقافة حضارة تاريخ ناصع وحاضر مشرق

المواضيع الأخيرة

» مبروووك للهلال
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:43 pm من طرف مالك ادم

» لماذا نكتب ؟! ولماذا لا يكتبون
الثلاثاء يونيو 21, 2016 5:26 pm من طرف مالك ادم

» Inrtoduction to Midob Tribe
الخميس أكتوبر 23, 2014 9:10 am من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» الشباب والنوع الاجتماعى
الأحد مايو 25, 2014 3:45 pm من طرف alika hassan

» رئاسة الجمهورية تصدر بيانا حول التناول السالب للقضايا الأمنية والعسكرية والعدلية
الثلاثاء مايو 20, 2014 2:08 pm من طرف مالك ادم

» مفهوم الردة في الإسلام
الإثنين مايو 19, 2014 2:54 pm من طرف مالك ادم

» عيد مبارك عليكم
الجمعة أكتوبر 25, 2013 5:54 am من طرف omeimashigiry

» التحضير للمؤتمر الجامع لقبيلة الميدوب
الأربعاء أكتوبر 16, 2013 1:33 pm من طرف Rashid Abdelrhman Ali

» ماذا يجب أن نفعله في رمضان؟
الأربعاء سبتمبر 11, 2013 11:26 pm من طرف Ù…الك ادم

التبادل الاعلاني

تصويت

التبادل الاعلاني


    البشير : الجمهورية الثانية فى السودان ستطبق الشريعة الاسلامية

    شاطر
    avatar
    مالك ادم
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 101
    نقاط : 295
    السٌّمعَة : 0
    تاريخ التسجيل : 26/11/2010
    العمر : 46
    الموقع : http://alhajmelih.foruma.biz/

    البشير : الجمهورية الثانية فى السودان ستطبق الشريعة الاسلامية

    مُساهمة من طرف Ù…الك ادم في الأربعاء فبراير 09, 2011 4:27 pm


    الأحد, 06 فبراير 2011 10:07
    شدد الرئيس السوداني
    عمر البشير على أن الجمهورية الثانية في شمال السودان التي ستقام بعد انفصال
    الجنوب، ستحكم بالشريعة الإسلامية، داعيا الآخرين من القوى السياسية إلى الانضمام
    إليها، في وقت اعتبرت فيه الحركة الشعبية أن الجمهورية الأولى بقيادة «المؤتمر
    الوطني» كانت فاشلة، بشن الحروب في الجنوب ودارفور وشرق البلاد، وانتهت بانفصال
    الجنوب. ودعت إلى أن تتبنى الجمهورية الثانية الديمقراطية والعدالة الاجتماعية،
    وإعادة هيكلة الدولة في المركز، وحذرت من أن تذهب الجمهورية الثانية إلى منحى
    الأولى بانفصال مناطق أخرى في السودان.
    وقال البشير في احتفال جماهيري أقامته
    الطرق الصوفية في منطقة (الكباشي) شمال الخرطوم، أمس، إن انفصال الجنوب حسم هوية
    شمال السودان. وأضاف «الآن السودان حسمت هويته وبصورة نهائية، وأن 98% في الشمال
    مسلمون». وتابع «أصبحت الشريعة الإسلامية والدين الإسلامي الدين الرسمي للدولة»،
    وشدد على أن الجمهورية الثانية لحكمه بعد انفصال الجنوب ستحكم بالشريعة، وقال
    «دعوتنا للآخرين أن يتحدوا معنا، وسنفتح لهم الباب إلا من أبى»، في إشارة للقوى
    السياسية التي تطالب بقيام مؤتمر دستوري وإجراء حوار شمالي – شمالي. وأضاف «يدنا
    ممدودة، ليس عن ضعف أو خوف وإنما في سبيل الدعوة الإسلامية».

    ورفض البشير
    ربط تصويت الجنوبيين للانفصال بإصرار حزبه المؤتمر الوطني على تطبيق الشريعة
    الإسلامية في الشمال، وقال إن اتفاقية السلام الشامل التي تم توقيعها مع رئيس
    الحركة الشعبية الراحل الدكتور جون قرنق في يناير (كانون الثاني) في عام 2005 كانت
    بشهادة وتوقيع كل الأطراف الإقليمية والدولية، وأولها الولايات المتحدة الأميركية،
    ووقع عنها وزير خارجيتها السابق كولن باول. وأضاف أن الاتفاقية نصت على تطبيق
    الشريعة الإسلامية في الشمال وألا تطبق في الجنوب، وتابع «ولأن الحساب ولد فإن ما
    يقارب نسبة 100% من الجنوبيين صوتوا في الجنوب الذي لا تطبق فيه الشريعة الإسلامية،
    في حين أن نسبة 56% من الجنوبيين في الشمال صوتوا للانفصال رغم أنه يطبق الشريعة
    الإسلامية». وقال إن «الذين يرددون أن المؤتمر الوطني وراء انفصال الجنوب بسبب
    إصراره على تطبيق الشريعة أرادوا أن يضربوا عصفورين بحجر واحد»، وأضاف «العصفور
    الأول إلغاء الشريعة الإسلامية، والثاني المؤتمر الوطني، لأن الجماهير السودانية
    تقف وراءه لأنه يحكم بالشريعة الإسلامية». وشدد على أن الجنوبيين لم يصوتوا
    للانفصال بسبب الشريعة وإنما لمواقف سياسية. وقال إن حزبه قدم الكثير لأجل وحدة
    السودان، متحديا القوى السياسية السودانية أن توضح ما قدمته لصالح الوحدة. وأضاف
    «قدمنا الشهداء في الحرب لأجل الوحدة، ونتحدى القوى السياسية أن توضح لنا ما قدمته
    من أجل وحدة الجنوب».
    وقال البشير إن زيادة الأسعار في السلع الأساسية والنفط
    فرضتها قرارات الحكومة بسحب الدعم غير المباشر للمواد البترولية من الفئات المقتدرة
    لتقديم دعم مباشر إلى الفئات الفقيرة. وجاء رده في أعقاب تظاهر المئات من
    السودانيين الذين خرجوا الأسبوع الماضي منددين بارتفاع الأسعار. وقال إن زيادة
    الأسعار قرار الحكومة لسحب الدعم غير المباشر للمواد البترولية لصالح الفئات
    الفقيرة، مشيرا إلى أن الحكومة ستقوم بدعم أكثر من 500 ألف أسرة صغيرة إلى جانب دعم
    150 ألف طالب جامعي. وقال إن الطلاب الشماليين الذين كانوا يدرسون في جامعات الجنوب
    التي رحلت إلى هناك قد تم حسم أوضاعهم، من دون أن يدخل في تفاصيل. كما تقدم بوعود
    بتقديم الدعم للتعليم والصحة وبناء المصانع والسدود لزيادة إنتاج الكهرباء. وقال
    «افتتحنا أربعة مصانع الأسبوع الماضي في نهر النيل لصناعة الإسمنت، وهناك ثلاثة
    مصانع للسكر سيتم افتتاحها هذا العام، وهناك سدود ستقام لزيادة إنتاج الكهرباء».
    وقال إن حزبه نال أصوات الشعب السوداني بنسبة 98% في الانتخابات التي جرت في أبريل
    (نيسان) الماضي وفاز فيها برئاسة الجمهورية. وأضاف «لم يتم إرهاب أو تقديم رشوة
    للمواطنين لكي يصوتوا في الانتخابات الأخيرة». وتابع «باب الحريات مفتوح لكل
    السودانيين ليس خوفا من أحد». وقال «لكن أي شخص يعمل للفوضى أو التخريب سنواجهه
    بالقانون والدستور».
    من جهته، قال نائب الأمين العام للحركة الشعبية، رئيس قطاع
    الشمال وعضو المكتب السياسي ياسر عرمان، في بيان صحافي تلقت «الشرق الأوسط» نسخة
    منه، إنه خلال الأيام الماضية تردد الحديث عن مولد الجمهورية الثانية في شمال
    السودان، داعيا إلى تقييم تجربة الجمهورية الأولى التي قال إنها انتهت بفصل الجنوب
    وشن الحروب على الجنوب ودارفور والشرق ومناطق أخرى وأدت إلى انهيار الريف وأعمدته،
    الزراعة والرعي، وإلى تدهور مريع في الخدمات وعلى رأسها الصحة والتعليم. وأضاف أن
    الجمهورية الأولى «جعلت الدولة دولة للحزب، ونخر عظمها الفساد، ولم تعترف بالتنوع
    والتعدد السياسي والإثني والديني، وانتهكت حقوق الإنسان بدرجة غير مسبوقة، وانتهت
    بتسونامي فصل الجنوب». وقال إنه لا تزال فى الحلق غصة ومرارة لفشل لا مبرر له، ولن
    يزول إلا بوحدة جديدة في اتحاد بين دولتين أو كونفيدرالية بين دولتين أو أكثر،
    والبداية بعلاقات استراتيجية بين الجمهورية الثانية والجنوب. وتابع «علينا أن نعمل
    لها جميعا، على أن تكون مغايرة للأولى، وتبنى على الديمقراطية والعدالة الاجتماعية
    وإعادة هيكلة السلطة في المركز وإقامة مركز ديمقراطي يعترف بحق الآخرين في أن
    يكونوا آخرين في إطار سودان موحد». وحذر من أن الجمهورية الثانية ستنتهي مثل الأولى
    بفصل الجنوب الجغرافي الجديد أو الجنوب السياسي، وقال «وهذا ما لا نريده ولا نتمناه
    لبلادنا».
    وقال عرمان في بيانه إن الجمهورية الثانية التي يقودها «المؤتمر
    الوطني» بدأت بسلسلة من الاعتقالات للعشرات، من ضمنهم قيادات نسائية وشباب وطلاب
    وقادة سياسيون، واعتبرها انتهاكا للدستور والقانون، مشيرا إلى أن قيادات نسائية من
    حركته طالهن الاعتقال، مجددا مطالبة حركته بإطلاق سراح جميع المعتقلين وإيقاف
    الاعتقالات والاعتداء على النشاط الجماهيري السلمي. وقال «فصل الجنوب يعد كارتا
    اصفر على أقل تقدير لسياسات المؤتمر الوطني السابقة، ولكي يتفادى الكارت الأحمر
    والطرد من المباراة لا سبيل له إلا ابتدار حوار شمالي شمالي ديمقراطي وإشراك الجميع
    في ترتيبات دستورية»، داعيا إلى الاتفاق على مشروع وطني لبناء دولة الشمال الجديدة،
    وأن يتم تعميم المشورة الشعبية التي يتم تطبيقها في منطقتي النيل الأزرق وجنوب
    كردفان على بقية ولايات شمال السودان. وقال «أن نتخذ من المشورة الشعبية والحل
    العادل لدارفور مناسبة لهيكلة سلطة المركز وبناء دولة وجمهورية ثانية جديدة
    بالاستفادة من الجمهورية الأولى»، وتابع «إن لم يحدث ذلك فإن (المؤتمر الوطني)
    سيؤهل نفسه لكارت أحمر من الممكن تفاديه بتجارب الماضي والتجارب من حولنا»، في
    إشارة للانتفاضات في تونس ومصر. وأضاف أن جيلا جديدا من الشباب نشأ أثناء حكم
    «المؤتمر الوطني» يرغب في التغيير والتجديد، وعلى الجميع الاستماع لهم، وقال «العمل
    السياسي يشهد حزبا جديدا هو حزب الإنترنت والمواقع
    مالك ادمalhajmelih.foruma.biz






      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد ديسمبر 10, 2017 10:59 pm